منتدي شباب مار مرقس

ليله عصيبه تشهدها الكاتدرائيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ليله عصيبه تشهدها الكاتدرائيه

مُساهمة من طرف بنت الملك في 2010-01-14, 11:26 am

اندلعت مظاهرات غاضبة داخل الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، على خلفية حالة الغضب التي اجتاحت الشارع القبطي نتيجة مقتل 7 أقباط وجندي مسلم مكلف بحراسة الكنيسة في نجع حمادي، والقبض على العشرات من الأقباط في نجع حمادي.
توافد إلى الكاتدرائية المئات من الشباب الغاضب من كل أنحاء مصر، تضامنًا مع حق الشهداء الذين قتلوا بدون ذنب اقترفوه.

بدأت المظاهرات الغاضبة في الساعة الرابعة عصرًا واستمرت حتى كتابة هذا السطور في ساعة متأخرة من ليل الأربعاء.
وخرج البابا شنودة في الساعة السادسة مساءًا قبل بدء عظته من شرفة مقر إقامته بالكاتدرائية، وشاهد جموع الغاضبين، وبعدها بعدة دقائق نزل في سيارته في حراسة مشددة من الأمن، وبدء اجتماعه الأسبوعي، وأغلقت الأبواب على جموع المتظاهرين لمدة تقترب من ساعة من قِبل أمن الكاتدرائية، قبل أن يتم فتحها بعد أن طالب البابا بدخول المحجوزين.
وبعد انتهاء عظة البابا، استمر المتظاهرون في ترديد الهتافات الغاضبة ورفع اللافتات الغاضبة التي تنادي بمحاكمة الجناة أمام المحكمة الدولة بسبب عدم ثقة المتظاهرين في القضاء المصري- بحسب اللافتة، ولافتة أخرى تقول "العيدية وصلت" وأخرى "بنحب كل الناس وأولادنا يموتوا بالرصاص".

وقفة صامتة
وحمل بعض المحتجين في وقفة صامتة ارتدوا فيها الملابس السوداء ووضعوا لاصقًا على أفواهم، لافتة تقول "الكنيسة ستبقى وأبواب الجحيم لن تقوى عليها 160 حالة اضطهاد ... دمنا مغرق الشوارع وحق في بلدنا ضايع".

واندس بعض عناصر من الأمن وسط المتظاهرين لإثارة البلبلة والمشاكل بينهم، وفطن بعض الأقباط لهم وتم طردهم من المظاهرة.

وحاول المحتجون الخروج من الكاتدرائية للشارع، لكن أغلق أمن الكاتدرائية الأبواب ومنع المحتجين من الخروج، واصطفت عربات الأمن المركزي خارج الكاتدرائية خوفًا من خروج المحتجين للشارع.
واستمر المحتجون في ترديد الهتافات العدائية لوزارة الداخلية والحزب الوطني ومحافظ قنا، مطالبين بإقالة وزير الداخلية والمحافظ وعبد الرحيم الغول عضو الحزب الوطني بقنا، وهتفوا محيين جورجيت قليني عضوة مجلس الشعب على شجاعتها في قول الحق.
هتافات غاضبة
ردد المتظاهرون هتافات تقول:
"يا داخلية فينك فينك..دم ولادنا بيني وبينك.. يا محافظ اصرخ اصرخ على الصوت اللي بيصرخ مش بيموت...مش فردية ولا جنائية دى جريمة طائفية..دى إبادة عنصرية...حسنى مبارك يا طيار قلب القبطي مولع نار..مش هنصالح مش هنصالح..رأس الفتنة هو الغول.. الحزب الوطني كمان مسؤل، وأمن الدولة كمان مسؤل...حاكموا الغول على التحريض..مش فردية ولا جنائية دى جريمة طائفية..إحنا معانا أحسن ست.. ينصر دينك يا جورجيت ...في نجع حمادي وفى فرشوط.. حق الشهداء مش هيموت...دم إخوتنا مش هيموت.. مجدي مجدي يا أيوب أنت محافظ مش محبوب..لا لا للإرهاب... اضطهاد اضطهاد مصر فيها اضطهاد ..فين العالم يجي يشوف دم الشهداء على المكشوف .. حاسبو الغول على التحريض.. الكموني مجرد ايد..."

بيان إدانة
وأصدر ما يسمى بــ"شباب الشارع القبطي بمنطقتي نجع حمادي وبهجورة" بيانًا- حصل "الأقباط متحدون" على نسخة منه، طالبوا فيه، بأن تتسم التحقيقات بالشفافية حول ما يُثار في الشارع القبطي من شائعات حول علاقة المنفذين للجريمة الإرهابية مع أحد أعضاء مجلس الشعب.
كما طالبوا بتحقيقات تتسم بالشفافية حول شائعات بأن المتهم القبطي في قضية الاغتصاب لا ذنب له، والأمر كله هو من تلفيق الأمن.
avatar
بنت الملك

عدد الرسائل : 998
تاريخ التسجيل : 22/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ليله عصيبه تشهدها الكاتدرائيه

مُساهمة من طرف بنت الملك في 2010-01-14, 2:31 pm

استمرت ردود الأفعال الغاضبة وتصاعدت عقب انتهاء عظة البابا شنودة بالكاتدرئية، العظة التى لم تستغرق أكثر من نصف ساعة لم تنجح فى تهدئة نيران الغضب التى اشتعلت بالكاتدرائية منذ الرابعة عصر أمس، حيث توافد آلاف الأقباط إلى الكاتدرائية من مختلف التيارات والحركات السياسية والقبطية للمطالبة بالقصاص لشهداء نجع حمادى. ورغم عدم وقوع اشتباكات مع رجال الأمن أثناء التظاهر قبيل العظة إلا أن مئات الأقباط قد امتلئوا غضبا لقيام رجال الأمن بإغلاق جميع أبواب الكنيسة عقب دخول البابا إليها، إذ اصطف المئات من الأقباط على الأبواب، مطالبين بالسماح لهم بالدخول، مرددين هتافات تندد بأحداث العنف الأخيرة. الأمر الذى دفع الأمن إلى فتح الأبواب والسماح للمتجمهرين بسماع رد البابا على ما رددوه من شعارات طالبته باتخاذ موقف واضح من الأحداث "يابابا شنودة أحنا معاك خد موقف والشعب وراك".

إلا أن تصريحات البابا بالعظة والتى انصبت على إرسال التعازى والصلاة من أجل المصابين لم تكف لتهدئة المتجمهرين الذين خرجوا من الكنيسة، وردد بعضهم عبارات مثل "عليه العوض"، كما اعترض المتظاهرون طريق البابا بطرس المسئول عن قناة أغابى المسيحية منتقدين صمتها عن إدانة الأحداث.

هذا وقد اندفع آلاف من المتظاهرين إلى أبواب الكاتدرائية محاولين نقل احتجاجهم إلى الشارع إلا أن قوات الأمن نجحت فى الإبقاء على الأبواب مغلقة، هذا وقد حاول الأنبا يؤانس الأسقف العام تهدئة الشعب إذ خرج لهم ليقنعهم بالبقاء داخل أسوار الكاتدرائية وعدم الخروج للشارع، إلا أن الأنبا يوأنس لم ينجح فى التواصل مع المتظاهرين فاكتفى بالتحرك إلى داخل الكاتدرائية فى محاولة لجذب انتباه المتظاهرين وتحريكهم إلى الدخل، ولاسيما بعد أن التف حوله المئات شاكين مطالبين بكلمة تهدئ من روعهم.

هذا وقد استمر المتظاهرون فى ترديد شعارات الاحتجاج وأعرب الكثير منهم لليوم السابع عن عدم تنازلهم عن حقوقهم، رافضين ما أطلقوا عليه "سياسة الجبن والصوت الواطى" التى تنتهجها الكنيسة، منددين بالاعتصام داخل الكاتدرائية لحين صدور حكم بالقصاص لذويهم.

الأنبا بيستنى الأسقف العام الذى تأخر كثيرا فى الخروج للمحتجين، لم يفلح هو الآخر فى تهدئتهم، فرغم أنه وقف واستمع إلى أسئلتهم حول تغير موقف الأنبا كيرلس، ومغزى تصريحات البابا فى العظة، إلا أنه لن يتمكن من الإجابة عليهم، إذ حاولت قوات الأمن تأمين سيارته التى التف حولها العشرات من أهالى الضحايا والمصابين والمعتقلين بنجع حمادى مطالبينه بالتدخل العاجل لحماية حياة أولادهم.

على الجانب الآخر، آثر عدد من شباب نجع حمادى الصمت فى ظل كل هذه الشعارات والهتافات واكتفوا بتنظيم وقفة احتجاجية صامتة على سلم المقر البابوى، حاملين لافتات الاحتجاج والتنديد بالحدث. الوقفة الصامتة التى نظمها شباب نجع حمادى لم تستطع أن تجذب المتظاهرين الذين فضلوا ترديد الشعارات عن الصمت. يقول بيشوى جرجس أحد منظمى الوقفة الصامتة، فى الوقفة الخاصة بدار القضاء العالى كنا نردد شعارات تعبر عن موقفنا، إلا أننا فضلنا الصمت فى هذا الاحتجاج احتراما لقدسية المكان وشخص البابا شنودة، وهو ما دفعنا إلى التفكير فى فكرة وضع كمامات بيضاء على أفواهنا تعبيرا عن صمتنا لكى يتكلم الرب وقداسة البابا.

وفى محاولة أخيرة لفض المتظاهرين، أحضر البعض ميكرفونات، واعتلوا أكتاف بعضهم، وبدأوا فى ترديد ترانيم وتسابيح دينية لتهدئة الحضور، الترانيم التى رددوها كانت جميعها تطلب المعونة الإلهية وترفع شعار أرحمنا يالله، ملناش غيرك يارب، وهى ترانيم معروفة ومحفوظة، لذا تجاوب الحضور معهم وبدأوا فى ترديدها والتوقف عن الهتاف، مما أضفى أجواء من الروحانية على المكان وتعزية لكثير من الحضور، لاسيما السيدات التى أنهكها البكاء والصراخ والنحيب على أولادها.

كل هذه المحاولات للتهدئة لم تفلح فى فض التظاهر، فرغم أن المتظاهرين قد أنهكهم الصراخ من الرابعة وحتى العاشرة مساء، إلا أنهم قد فضلوا أن يفترشوا أرض الكاتدرائية معتصمين فى صمت رافضين الخروج منها أو العودة لبلادهم لحين الإفراج عن الأقباط المعتقلين والحكم بالقصاص للضحايا، لاسيما بعد أن توافدت الأنباء بقرار النيابة بحبس متهمين الشغب فى بهجورة 15 يوما على ذمة التحقيق وانطلق الصيحات "سيبوا ولادنا".

هذا وقد بذلت قوات الأمن محاولات كثيرة لفض الاعتصام وإرغام الأقباط على مغادرة الكاتدرائية بالتهديد أحيانا وباللين فى أحيان أخرى، إلا أن أحد لم يستجب، وبناء عليه توافدت العديد من عربات الأمن ورجال الأمن المركزى الذين التفوا حول مقر الكاتدرائية خوفا من تصعيد الاحتجاج.

الأنبا يوأنس عاد مجددا إلى ساحة الكنيسة وبدأ فى تهدئة المعتصمين وإقناعهم بمغادرة الكنيسة فى سلام، الأمر الذى استغرق أكثر من نصف ساعة حتى بدأ المعصتمون فى الاستجابة وخرجوا فى مجموعات من مقر الكاتدرائية التى لم تغلق أبوابها حتى الحادية عشرة مساء مع خروج آخر أفواج المعتصمين الغاصبين.
avatar
بنت الملك

عدد الرسائل : 998
تاريخ التسجيل : 22/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ليله عصيبه تشهدها الكاتدرائيه

مُساهمة من طرف قيثارة السماء في 2010-01-14, 3:55 pm

بصراحة انا مع الشعب فى اللى عملةوانا لوكان ينفع اعمل مظاهرة كنت عملت ودى هتكون ابسط حاجة اقدر اعملها حتى لو المظاهرات دى ملهاش فائدة ذى ماده رأى ناس كتير كفاية قوى ان الشعب طلع طاقتة بل مكان يحصل عمل اجرامى وشاب مسيحى يفجر جامع مثلا
Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad
Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad
Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad
avatar
قيثارة السماء

عدد الرسائل : 242
العمر : 24
تاريخ التسجيل : 04/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى