منتدي شباب مار مرقس

أحداث نجع حمادي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أحداث نجع حمادي

مُساهمة من طرف بنت الملك في 2010-01-09, 7:24 pm


أعلنت وزارة الداخلية، أمس، أن مرتكبى هجوم «نجع حمادى»، وهم: محمد أحمد حسن الكومى، وقرشى أبوالحجاج محمد على، وهنداوى السيد محمد حسن، سلموا أنفسهم إلى أجهزة الأمن بمحافظة قنا، واعترفوا باشتراكهم فى الهجوم على المطرانية، مساء الأربعاء الماضى، وهو الهجوم الذى أسفر عن مصرع ٧ مصريين بينهم ٦ أقباط ومسلم وإصابة ٩ آخرين.
أكدت «الداخلية»، أن الثلاثة، سلموا أنفسهم دون مقاومة، نتيجة إحكام أجهزة الأمن الحصار على المنطقة الزراعية، بين مركزى فرشوط ونجع حمادى، وإغلاق طريق الهروب المؤدى إلى الجبل الغربى، مشيرة إلى إحالتهم للنيابة العامة لمباشرة التحقيق معهم خلال الساعات القليلة المقبلة لمعرفة ملابسات الحادث.
من جانبه، نفى الأنبا كيرلس، أسقف نجع حمادى، أن يكون مرتكبو الحادث سلموا أنفسهم، وقال فى اتصال تليفونى لـ «المصرى اليوم»: «تم القبض على الجناة منذ مساء أمس الأول، ورئيس جهاز مباحث أمن الدولة أخبرنا بذلك أثناء لقائنا معه». وطالب كيرلس الجهات الأمنية بعدم الاكتفاء بمرتكبى الحادثة والبحث عمن استأجرهم وحرضهم على ارتكاب هذه المجزرة، وقال: «لو ظل المحرض الرئيسى طليقاً فالمجزرة ستتكرر كثيراً».
واجتمع البابا شنودة الثالث، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، مساء أمس الأول، مع الأنبا كيرلس، الذى قدم تقرير مفصلاً للبابا عن الحادث وخلفياته وما جرى بعد وقوعه من أحداث عنف واشتباكات سواء بين الأقباط والمسلمين، أو بين الأقباط ورجال الشرطة من ناحية أخرى.
من جانبه، أدان الدكتور بطرس بطرس غالى، رئيس المجلس القومى لحقوق الإنسان، جرائم القتل التى تنتهك حق الأبرياء فى الحياة، وهو الحق الأصيل من حقوق الإنسان، ويقتل معهم فرحة العيد. وقرر المجلس إرسال بعثة لتقصى الحقائق لمدينة نجع حمادى، للوقوف على جميع ملابسات الحادث من أرض الواقع، واقتراح إجراءات وتوصيات تحول دون تكراره.
وبدأت نيابة شمال سوهاج الكلية، بإشراف المستشار نصر فراج، المحامى العام لنيابات شمال سوهاج، الاستماع لأقوال المصابين الستة ضحايا الحادث المحتجزين بمستشفى سوهاج الجامعى للعلاج. من جانبهم استنكر المسلمون والمسيحيون فى قنا والمنيا الحادث، وأكدوا أنه فردى ولا يعبر عن طبيعة العلاقة بين عنصرى الأمة،
وأعلن مواطن مسلم من المنيا، يدعى فتحى سعد أحمد، استعداده للتبرع بجزء من جسده للمصابين فى الحادث، وذهب بالفعل صباح أمس إلى قسم شرطة ملوى وحرر محضراً أثبت فيه استعداده للتبرع بقرنيته أو جزء من كبده أو إحدى كليتيه للمصابين، لأنه لا يملك غير جسده يقدمه إليهم.
هذه المشاعر لم تمنع الإحساس بالرعب الذى يعيشه نحو ٣٠٠ ألف نسمة، هم سكان مدينة نجع حمادى، بمحافظة قنا، من المسلمين والمسيحيين، على خلفية الحادث.
avatar
بنت الملك

عدد الرسائل : 998
تاريخ التسجيل : 22/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى